منتديات الحزن الملكي



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 68 شهيدا بنيران الأمن السوري خلال احتجاجات الجمعة..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاداره
.:: ـآلآدـآرهـ::.
.:: ـآلآدـآرهـ::.
avatar

آلتسجيلے : 03/04/2011
مشآركآتيے : 560
دولتــے :
آلجنسے : ذكر
مهنتيے :
مزآجيے : مزآجيے
آلعمرے : 25
آوسمتيے :
دعـــآء :

مُساهمةموضوع: 68 شهيدا بنيران الأمن السوري خلال احتجاجات الجمعة..    الأحد أبريل 24, 2011 9:39 am

القرضاوي: وزير الأوقاف السوري (أبله).. والأسد والقذافي ليسا إلهين
68 شهيدا بنيران الأمن السوري خلال احتجاجات الجمعة..



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





أكدت مصادر
حقوقية سورية وشهود عيان بأن حصيلة القتلى الذين سقطوا اليوم في سوريا
بنيران قوات الأمن قد بلغت 68 قتيلاً، وذلك على إثر موجة احتجاجات شملت
العديد من المناطق.


وذكرت تقارير
صحفية أن قوات الأمن السورية تقتل 20 شخصا في منطقة ازرع التابعة لمدينة
درعا الواقعة جنوب البلاد، والتي تتصدر مشهد الاحتجاجات التي تطالب بإسقاط
نظام الرئيس بشار الأسد.


وقال الصحفي
السوري نوار العمر من مدينة حمص في اتصال مع قناة "الجزيرة": "قوات الأمن
السوري أطلقت النيران الكثيفة باتجاه المتظاهرين الذين خرجوا اليوم في
مدينة حمص عقب صلاة الجمعة".


وتحدث الصحفي عن أن المظاهرات الحاشدة في حمص انطلقت في أحياء المدينة المختلفة متوجّهة إلى مركز المدينة للاعتصام.


وقد خرج عشرات الآلاف من المواطنين السوريين في العديد من المدن السورية مثل دمشق ودرعا والقامشلي وغيرها من المناطق.


وأفاد شهود
عيان في سوريا بأن عشرات الآلاف من المواطنين تظاهروا في مدينة درعا
السورية الجنوبية اليوم الجمعة مطالبين بإسقاط النظام.


وذكرت وكالة
"رويترز" أن الاحتجاجات جاءت بعد يوم من توقيع الرئيس السوري بشار الأسد
قانون رفع حالة الطواريء المطبقة منذ نحو 50 عامًا وهو مطلب أساسي من مطالب
المحتجين.



القرضاوي والوزير "الأبله"

وفى سياق متصل،
شن الداعية الإسلامي، يوسف القرضاوي، هجوماً قاسية على النظام السوري
للجمعة الثالثة، وخص المؤسسة الدينية في دمشق بانتقادات عنيفة، خاصة بعد
بيان "كبار العلماء" الموجه ضده، فوصف وزير الأوقاف السوري بـ"الأبله،"
وندد بـ"العائلات الجمهورية" في سوريا واليمن وليبيا، وقال إنهم جميعاً
"سيذهبون."


وقال القرضاوي،
في خطبته الأسبوعية من العاصمة القطرية، الدوحة، إن العالم يعرف أنظمة
جمهورية وأخرى ملكية، وأضاف أنه في البلدان العربية "بات هناك أسر جمهورية،
مثل أسرة بن علي بتونس وصالح في اليمن ومبارك في مصر والقذافي في ليبيا
والأسد بسوريا."


وتابع القرضاوي
بالقول إن الناس الذين اشتكوا من هذا الواقع "ضربوا بالرصاص،" وذلك فجر
الثورات في المنطقة التي اعتبر أنه من خلالها توفر من يخرج العرب من كونهم
"أمة شاذة عن الأمم" وامتدح الشباب الذين قال إن شعارهم كان "نحن أحرار
وأمهاتنا ولدتنا أحراراً فلماذا يستعبدنا هؤلاء؟"


وانتقد
القرضاوي الأساليب المستخدمة في مواجهة التحركات الشبابية في الدول
العربية، وقال إن الجيش في هذين البلدين رفض إطلاق النار على شعبه ورفض
"الطاعة العمياء" ودعا إلى "ضرورة تسجيل ذلك."


ورفض القرضاوي
أي إشارة إلى دور غربي في التحركات الشعبية في الدول العربية، وقال "هذه
الثورات شعبية، ولم تأت من أوروبا وأمريكا، بل لم يتوقعها أحد في الغرب."


وحول الوضع في
سوريا أكد القرضاوي، الذي يعتبر أحد أبرز رجال الدين ويرأس اتحاد العلماء
المسلمين العالمي، الشباب، أن الشباب في سوريا "رفضوا السلاح" وسخر من ما
وصفها بـ"تمثيليات عن مصادرة أسلحة،" كما عرضها التلفزيون السوري، كما شدد
على أن السوريين "رفضوا الحديث الطائفي بين سنة وعلويين في سوريا، كما
رفضوا الحديث عن إخوان وسلفيين."


وحول بيان
"كبار العلماء" في سوريا، والذي هاجم بياناً سابقاً للقرضاوي باسم اتحاد
العلماء المسلمين، قال رجل الدين المصري الأصل: "وزير الأوقاف السوري اتهم
من أصدر البيان بأن لديهم خلفيات حزبية ومؤامرات، هؤلاء يعيشون في أوهام
ويعرفون أنهم يكذبون."


وأضاف: "هذا
الوزير (الأوقاف السوري) الأبله قال من خولكم التدخل بشؤوننا؟ هل نحن
أغراب؟ هل لا يمكننا التعليق على ما يجري لإخواننا في سوريا؟ القرآن والسنة
هي ما تخولنا التدخل في أمور إخواننا في سوريا."


وتوجه القرضاوي
نحو عدد من الزعماء العرب قائلاً: "أيها المتألهون في الأرض لستم آلهة،
اعطوا الناس حقه.. إن الثورة العربية ثورة واحدة تمتد من بلد لبلد، وستصل
لما تريد إن شاء الله، القذافي مآله للسقوط مكللا باللعنات، سيذهب القذافي
وصالح والأسد والبقاء للأمة والعدل ويكفي ما حكموا الناس وأفضل لهم أن
يتركوا الحكم مختارين."


وكان أخذ
الخلاف بين دمشق والداعية الإسلامي، يوسف القرضاوي، منعطفاً جديداً
الاثنين، على خلفية دعم القرضاوي للتحركات في سوريا وصدور بيان للاتحاد
العالمي لعلماء المسلمين الذي يقوده، يندد بالعنف ضد المتظاهرين، إذ أصدر
تجمع "كبار علماء سوريا" بياناً أشاروا فيه لـ"خلفية حزبية" للبيان،
واعتبروا أن البيان "تدخل بالشؤون الداخلية" ويهدف للنيل من الأمن
والاستقرار.


ونقلت وكالة
الأنباء السورية أن الاجتماع الذي حضره المفتي أحمد بدرالدين حسون، الذي
كانت انتقادات القرضاوي قد طالته شخصياً، ذكر في بيانه أن موقف الاتحاد
العالمي لعلماء المسلمين بخصوص الأوضاع في سوريا "لم يفاجئ علماء سورية
كونه صدر عن خلفيات حزبية مرتبطة بمخططات واضحة المعالم والأبعاد والأهداف
والذي يستهدف النيل من أمن واستقرار سوريا."


وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد وجه رسالة للأسد تحت عنوان "الحلول الجزئية لم تعد ترضي ولن تنهي المظاهرات."


ودعا الاتحاد
الرئيس السوري إلى "الإسراع بتحقيق مطالب الشعب كاملة،" معربا عن "فزعه من
قتل وتعذيب وإهانة الإنسان في سوريا، ومجددا الإعلان عن وقوفه الكامل مع
مطالب الشعب السوري."


وقال الاتحاد
في بيان له الأحد إنه "يواصل متابعته ببالغ القلق تطور الأحداث في سوريا،
وعدم وجود أي مؤشر عملي للبدء بالإصلاحات الجذرية سوى استبدال بعض الوزراء
ليحل محلهم آخرون، وتنصيب حكومة جديدة مكان أخرى."


يشار إلى أن
الخلاف بين القرضاوي والنظام السوري كان قد بدأ مع انتشار الاحتجاجات في
البلاد، ما دفع بعض أساتذة كلية الحقوق بدمشق لرفع دعوى ضد رجل الدين
المصري، لكن الأخير رد بالقول إن الدولة التي تمس هيبتها كلمة هي "أوهن من
بيت العنكبوت،" ودعا لكشف مصير آلاف المفقودين والمعتقلين بسوريا.



"الشعب المصرية"





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
68 شهيدا بنيران الأمن السوري خلال احتجاجات الجمعة..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحزن الملكي  :: ~|• آلآخبآرٍيـہ •|~ :: ~ :: « الأפֿـُبآر والـأפـدَآثْ المُصوُرة ]●~®-
انتقل الى: